أخبار عالمية

الشعب مصمم على دولة ذات سيادة كاملة

شدد الرئيس العراقي، برهم خيّر، اليوم يوم الجمعة، حق العراقيين في الاحتجاج علنيا للمطالبة في دولة تصونهم وتقطن في أمن وسلام مع جيرانها.

مثلما أفاد إن العراقيين مصرون على جمهورية معبرة عن إرادتهم بعيداً عن الأوامر الصادرة الخارجية، مبيناً: “العراقيون يطالبون في دولة ذات سمو كاملة غير منتهكة وخادمة لشعبها”.

حكومة بأسرع وقت
من جانبه، تحفيزّ المرجع الشيعي في جمهورية دولة العراق، علي السيستاني، الأحزاب السياسية في البلاد على إستحداث حكومة حديثة بأسرع ما يمكن، وطالب السلطات بتبجيل حق المحتجين في التعبير عن أنفسهم.

مقال يهمك?في مساندة مباشر لمطالب المحتجين الذين نزلوا إلى الميادين منذ الأضخم من تشرين الأول، تشجيع المرجع الشيعي في جمهورية دولة العراق، علي السيستاني،…السيستاني يلاقي محتجي جمهورية دولة العراق.. داعياً لحكومة بأسرع وقت السيستاني يلاقي محتجي جمهورية دولة العراق.. داعياً لحكومة بأسرع وقت جمهورية دولة العراق
وتحدث السيستاني في بيان يوم الجمعة التي ألقاها ممثل عنه بمدينة كربلاء، إن المرجعية الدينية في جمهورية دولة العراق تؤكد موقفها المبدئي من وجوب تقدير ومراعاة فخامة جمهورية دولة العراق وتحرر قراره السياسي ووحدته أرضاً وشعباً، ورفضها القاطع لما يمس تلك الثوابت الوطنية من أي طرف كان وأسفل أي ذريعة.

مثلما استكمل “وللمواطنين كامل الحرية في التعبير – بالأساليب السلمية – عن توجهاتهم بذاك الأمر والمطالبة بما يجدونه ضرورياً لتصليح الفخامة الوطنية بعيداً عن الأوامر الصادرة الخارجية”.

وفي إفادات سابقة طوال منتدى دافوس بسويسرا، شدد خيّر أن “تقدير ومراعاة جلالة جمهورية دولة العراق وجّه حاسم لتلبية وإنجاز الثبات في شمال أفريقيا والخليج”.

ونقل التلفاز العراقي عن خيّر لزوم “إرجاع ثقة العراقيين بالحكومة”، مؤكدا أن “الانتخابات المبكرة إمكانية موقف لإيقاف الحالة الحرجة”.

وأعلن حسَن أن “الخارجين على الدستور تم قتلهم ستمائة محتج علني وسنحاسبهم”.

ونوه على أن “إسترداد الثبات إلى جمهورية دولة العراق وتسوية الحالة الحرجة شؤون حاسمة لاستقرار المساحة”.

وتحدث الرئيس العراقي إن “طلب الحضور لشد مجموعات الجنود الأجنبية هي استجابة على ما يعتبره العديد من العراقيين عدم تقدير ومراعاة لسيادتنا”، نقلا عن وكالة الأخبار العراقية على “تليغرام”.

وألحق: “إذا دام التصارع بين جيراننا وحلفائنا وعدم تقدير ومراعاة سيادتنا، سوف يكون من المتعب تحري تطلعاتنا”.

وناشد العراقيين، “التعلم من دروس المسعى السورية لأنها مسببة للالم للغاية”.

وأثنى خيّر على دور المرجع الشيعي، علي السيستاني، في “سياقة جمهورية دولة العراق إلى بر السلم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق