أخبار الفن

كيم كارداشيان وكانيه ويست يتخذان قرارا لإنقاذ علاقتهما!

قالت تقارير أن كانيه ويست مطرب الراب المعلوم 42 عاما وقرينته نجمة تلفاز الواقع كيم كارداشيان 39 عاما، قد قاما حديثا بزيارة لعيادة أمراض استشارات تخص بعلاقتهما الحميمية وهذا لإرجاع إشعالها، وفق ما ذكرته جريدة “ذا صن” الإنجليزية.
وقد كانت صلة الثنائي قد تعرضت للضعف بعد قليل من اتجاه المطرب المشهور للغناء الكنسي وتقديم الموسيقى ذات الطابع الديني فضلا على ذلك إنجاب طفلهما الـ4 سالم في أيار 2019 من أم بديلة.
وصرح منشأ: “يقبل الزوجان في الزمان القائم على جلسات دواء لمرة واحدة على أقل ما فيها في الأسبوع، إذ يحرص كل منهما على الفضفضة عن إحباطاتهما، مثلما يتيح المتمرس وصاحب الخبرة المعالج إرشادات بخصوص أجود أساليب التخابر على نحو أحسن بينهما”.
وتابع المنبع نفسه: “بفضل هذه المشورة، بدأت الأشياء في التقدم صوب الأجود، إلا أن يظهر أن مشكلات حجرة الغفو ما تزال معلقة“.
مثلما ينشد المعالج طرح أفكار مطروحة من وضْعها حرق حياتهما العاطفية مرة ثانية.
واستكمل الأصل المقرب منهما: “لقد حاولا الاستحواذ على المشورة قبل عامين، وقد أنقذ ذاك زواجهما بأسلوب لازم، مثلما أنهما يأملان في أن يبتسم الحظ لهما مرة ثانية!”.
وبدأت مكابدة الزوجين بعد قليل من إنجاب ابنهما سالم في أيار 2019، وقد كان على كاني ويست مكافحة الحزن والكآبة؛ حيث لم يكن طول الوقت في أسمى حالاته، ومع ذاك، كانت كيم كارداشيان متواجدة طول الوقت من أجله وهي تدعمه كمية المستطاع.
إلا أن مع انشغال الممثلة بجدول ممارسات مزدحم ـ حيث لديها إشارات تجارية تتطلب العدد الكبير من الدهر للترويج لها ـ فضلا على ذلك دراستها وعملها كأم، تتكاثر الموضوعات تعقيدا، أيضاً ولقد الزوجان الصلة الحميمة ومن ثم يجيء إقدام جميع من كيم كارداشيان وكاني ويست بالتردد على عيادة للاستشارات الزوجية، تجربة أخيرة منهما لنجدة الزواج والرجوع به مثلما كان من قبل.
ومع ذاك، فإن الوظيفة توضح معقدة فيما يتعلق لوالدين شهيرين مثلهما ولديهما أربعة أولاد، إضافة إلى ذلك وجود مشكلات في الاتصال، الأمر الذي سوف يكون له نفوذ عظيم على علاقتهما الحميمية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق